عم يعبر الضحك ؟ و كيف يتجلى ؟ و ما الذي يدفع الانسان الى هذه الاستجابة الجسدية المحضة التى تترجم بعدد من الحركات في الفم و في العضلات الوجهيه ترافقها زفرات متقطعه متفاوته من شده صخبها؟
الاجوبه على هذه الاسئله عديده و معقده و لكن أي كان السبب الذي يؤدي الى الضحك فان العلماء يعزون له فوائد كثيرة بل ميزات علاجية ايضا !
ان رؤية الجانب الفكاهي من حادث معين يتطلب شكلا متطور من اشكال الذكاء و لكن لا يحتاج الانسان الى أي شيء من ذلك لاطلاق الضحكة كثال الدغدغه.
يعد الضحك قبل كل شيء تمرينا عضليا و تقنيه تنفسيه و يعتبر الضحك فن ارخاء العضلات و ابطاء ايقاع النبض القلبي و خفض التوتر الشيرياني كما يساعد على تخفيف الارق
و قيل في الضحك :
" ان الضحك يهز الجسد و يشوه القسمات و يجعل الانسان اشبه بالقرد "
و رد عليه :
"القرود لا تضحك فالضحك صفه خاصه بالانسان و حده دون سواه من المخلوقات "